عنا

المدير التنفيذيّ كريستوف كيند يتحدث عن توقعات العملاء، وبديهيات اتحاد تجارة السكر ولماذا يستحق الأمر التواصل مع الاتحاد.

6 أسئلة

Dr. Stefan Feit
المدير التنفيذيّ


ما الذي يميزكم عن تجار السكر الآخرين؟

“نحن نقدم حلولاً كاملة في موضوعات السكر. وبفضل معرفتنا الواسعة بشأن تجارة السكر يمكننا أن نقدم لعملائنا خدمةً فريدة. نحن نبدع منذ ما يزيد 100 عامٍ من الخبرة – أثناء ذلك تمتد نظرتنا من سكر البنجر والقصب وصولاً إلى سكر النخيل، وهو سكر ذي خواص تغذية فسيولوجية خاصة. لقد كان إنتاجنا للسكر السائل حينها عملاً رياديًا، اليوم بات السكر السائل مكوِّنًا يديهيًا من منتجاتنا. لقد وضعنا لأنفسنا هدفًا، أن نحقق لعملائنا شفافية السوق في عالم السكر.”

أنتم تروجون لأنفسكم بما تمتلكونه من تنوّع السكر - ما هو الشيء المميز في ذلك؟

“نحن نريد امتلاك القدرة على أن نقدم لعملائنا السكر المناسب لغرض الاستخدام المقصود. الكثير من الشركات المُنتجة للمواد الغذائية لا تعرف إلا أقل القليل عن الخواص المتنوعة للسكر. سكر القصب على سبيل المثال يكون غالبًا بديلاً اقتصاديًا لسكر البنجر. في كلتا الحالتين يتعلق الأمر بالسكروز. هنا تلعب خبرتنا في استخدام السكر دورًا كبيرًا. نحن لا نبيع لكم سكرًا وانتهى الأمر – نحن نبيع السكر الذي يناسب غرضكم قدر الإمكان. لذلك نحن نقدم سكر البنجر وسكر القصب بدرجاتٍ مختلفة من التكرير من الأبيض وصولاً إلى البنيّ الذهبيّ وحتى الداكن.”

كيف يستفيد عملاؤكم من شبكتكم؟

“بفضل شركائنا نستطيع تلبية الاحتياجات الخاصة لعملائنا بكل كفاءة. لقد دشنا عبر عقود علاقاتٍ راسخة مع مورِّدين ومنتجين على مستوى العالم. ويعنى شركاؤنا في الخدمات اللوجيستية والتوزيع بإتمام عمليات التوريد بسرعة وبثقة. مع انضمام شركة كافيندش & هارفي كونفيكشيونري باتت لدينا شركة حلويات ذات خبرة كبيرة في مجموعتنا. بفضل هذه الخبرة الواسعة والثرية نستطيع تقديم المشورة لعملائنا من مجال صناعة المواد الغذائية بكل كفاءة. عندما تطلبون منا سكرًا، فإنكم لن تحصلوا على سكر فقط، وإنما تتلقون أيضًا مشورةً تطبيقية راسخة بفضل كنزنا الثمين من الخبرة. كل هذا معًا يكفل لعملائنا مزايا واضحة في المنافسة، لأنهم يحصلون على التنوع والتميز من مكانٍ واحدٍ لدينا.”

ما الذي يمكنني انتظاره منكم لو كنت منتجًا؟

“يتلقى المنتجون من خلال دعمنا إمكانياتٍ جديدة لتوزيع منتجاتهم في أوروبا. نحن نقدم تعاونًا على المستوى نفسه ومقابلاً ماديًا عادلاً. في أوروبا لدينا قاعدةً عريضة في صناعة المواد الغذائية ومن ثم لدينا طلبًا مستقرًا على السكر. نحن نرغب في العمل مع المنتجين على أفكارٍ لتطوير السوق وتحقيق المنفعة المتبادلة. أن ننمو معًا، ذلك هو الهدف. لذلك نحن نسعى دومًا إلى عقد تعاونٍ طويل الأمد.”

في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية يعتبر السكر اليوم مسؤولاً عن زيادة وزن عدد كبيرٍ من الأشخاص. ما موقفكم من ذلك؟

“كما هو الحال في كل المواد الغذائية التي نتناولها، يتعلق الأمر دومًا بالقدر السليم وبالتوازن والاعتدال. طبيعيٌّ أن يكون تناول السكر بكمياتٍ مفرطة غير صحيّ! أنا آخذ النقد العام على محمل الجد. يجب علينا أن نناقش ذلك داخل الشركة. أنا أرى أن كل شخصٍ مسؤولٌ بنفسه عن صحته في المقام الأول. وهذا يعني بالنسبة لي، أن المرء يهتم بكل وعي بما يجعله صحيحًا. عندما يستهلك شخصٌ ما مشروباتٍ خفيفة بأحجامٍ كبيرة، فإن صحته سوف تسوء من جراء ذلك وسوف يعاني على المدى البعيد أيضًا من أضرارٍ صحية. ولكم يُظهر فيلم “Super Size Me” هذا على نحوٍ مؤثر للغاية. على أن الأمر نفسه ينطبق على سبيل المثال على الأملاح أو الدهون أيضًا.

وأنا أشكك في اعتبار السكر وحده هو المسؤول عن زيادة الوزن. إليك مثالاً: البرازيل ليست فقط هي أكبر مُنتج للسكر في العالم، وإنما لديها أعلى استهلاك للفرد في السنة بما يعادل تقريبًا 62,5 كجم. تبلغ نسبةُ أصحاب الأوزان الزائدة حوالي 13% لدى الرجال وحوالي 17% لدى السيدات. وهذه بطبيعة الحال نسبٌ مرتفعةٌ للغاية. لكن إذا ما نظرنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إذ يبلغ الاستهلاك لكل فرد 32 كجم من السكر في السنة، نرى أن نسبة من تزيد أوزانهم من الرجال 33% ومن السيدات 37%. أعتقد أن هذا يوضح بجلاء أن هناك عوامل عديدة مسؤولةٌ عن مشكلة زيادة الوزن.”

نتم تؤكدون على أنكم تتعاملون استنادًا على مبدأ الشراكة. ماذا تقصدون بذلك؟

“نحن نريد أن نتطور بالاشتراك مع عملائنا وشركائنا. نحن ننتهج أساليب تعاونية ونتعامل وفق المبادئ التقليدية “للتاجر الشريف”. نحن نسعى إلى علاقات تجارية طويلة الأمد وإلى تعاون مستند إلى الثقة. وبفضل هذا التوجه قطعنا إلى الآن شوطًا جيدًا. تجمعنا علاقة ثقة مستقرة مع عملائنا الكثر المتعاونين معنا منذ سنواتٍ عديدة. والأمر نفسه ينطبق على موردينا، والذين نتعاون معهم تعاونًا وثيقًا. ونطمح إلى مواصلة التعامل على هذا النحو. لأن هذا هو أساس تاريخ الشركة مع النجاح عبر 100 سنة.”


تعالوا معنا إلى المتجر